مبدعـــــــــــــــــــــــــ غزة فلسطين ــــــــــــــــــــــــــــــون
عزيزي الزائر المحترم أهلاً وسهلاً بكم في منتدى مدرسة ذكور الشاطئ الابتدائية ج " مبدعــــــــــ غزة فلسطين ـــــــــون " نرحب بكل ما هو جديد ومفيد، يرجى المشاركة بما لا يتنافى مع الدين والعادات والتقاليد الاسلامية العريقة إذا أردت المشاركة فتفضل بالتسجيل أو اضغط اخفاء لتستطيع تصفح المواضيع
مع تحيات فريق العمل
المشرف العام
مدير المدرسة
محمود المدهون

مبدعـــــــــــــــــــــــــ غزة فلسطين ــــــــــــــــــــــــــــــون

جميع الآراء تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة المنتدى
 
البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
تهنئة من إدارة المدرسة لفريق اللغة الإنجليزية وبخاصة المعلمة مها سرور على حصول وسيلة الطقس على جائزة أفضل وسيلة في القطاع
عاجل!!!!!!!!!!!!!! الاستاذ محمد مطر متميز ومختبر الحاسوب في المدرسة يحتل المركز الاول على منطقتي غرب غزة والشمال
انتبه!!!!!!! يمكنك الآن تحميل نماذج المراجعة للفصل الدراسي الثاني 2011 من منتدى نماذج المراجعة مباشرة
ادخل منتدى اولياء الامور وتعرف على جدول امتحانات نهاية الفصل الثاني 2011
تهنئة للطالب عبد الرحمن عابد بحصوله على المرتبة الثامنة في مسابقة الرياضيات للصف الثالث
تهنئة للطالبين محمد أبو خوصة والطالب عبد الله أبو عبدو لتفوقهم في مسابقة ترتيل القرآن الكريم
نبارك لكل أحبائنا الطلاب التاجحين ونتمنى النجاح للجميع *** تقدمت المدرسة في الترتيب العام للمدارس بصورة عامة ****** ألف مبارك للطلاب محمد أبو خوصة الأول على المدرسة وعلى الصف السادس *** الطالب إبراهيم الجمل الأول على الخامس والثاني على المدرسة *** الطالب زياد أبو عودة الأول على الرابع
ستبدأ امتحانات الاكمال يوم 17/8/2011م***** يمكنكم الحصول على كتب مواد الاكمال من المدرسة يوم الاثنين من كل أسبوع

شاطر | 
 

 لماذا حقوق الانسان هامة؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وجيهة غنيم
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 17/03/2011

مُساهمةموضوع: لماذا حقوق الانسان هامة؟   الأربعاء 23 مارس 2011, 08:22


لماذا حقوق الإنسان هامة ؟
"بقلم // أ . نزهة محمود جربوع
قال تعالى : " يَأَّيهَا الْنَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِّنَ ذَكَرٍ وَأُنْثَىَوَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوْبا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوَا إِنَّ أَكْرَمَكُمْعِنْدَ الْلَّهِ أَتْقَاكُمْ "

( الحجرات: 13 )

تُعَد الْمُسَاوَاة بَيْن الْنَّاس عَلَى اخْتِلَاف الْأَجْنَاس وَالْأَلْوَان وَالْلُّغَات، مَبْدَأ أَصِيْلا فِي الْشَّرْعالْإِسْلَامِي، فَلَا فَضْل لِعَرَبِي عَلَى عَجَمِي إِلَا بِالْتَّقْوَى،وَهَذَا بِخِلَاف الْحَال فِي الْحَضـارَات الْسَّابِقَة لِلْإِسْلَام،حِيْنَمَا كَانَت الْنَّظْرَة لِلْإِنْسَان حَسَب جِنْسِه أَو لَوْنُهأُوَ غِنَاه أَوَ فَقِرِه أَو َقُوْتِه أَوَ ضَعِفَه أو حُرِّيْتِهأُو َعُبُوْدَيْتِه، وَكَانَت طَبَقَة الْحُكَّام وَرِجَال الْدِّيْن، مِنالْطَّبَقَات الْمُمَيِّزَة، بَل إِن بَعْض الْمُجْتَمَعَات كَالمُجْتَمّعالْهِنْدِي، كَان يَعْرِف طَائِفَة الْمَنْبُوذِيِن، وَكَان مُحْرِمَاعَلَى أَفْرَاد الْطَّبَقَة، أَن يَنْتَقِلُوْا مِنْهَا إِلَى طَبَقَةأَعْلَى، حَتَّى وَلَو كَانَت مَلَكَاتِهِم تُتِيْح ذَلِك. وَجَعَلالْإِسْلَام مِعْيَارَا لِلْتَّفَاضُل يَتَسَاوَى أَمَامَه الْخُلُقجَمِيْعَا عَلَى اخْتِلَاف الْأَجْنَاس وَالْأَلْوَان، وَالْحُرِّيَّةوَالْعُبُوْدِيَّة، إِنَّه مِعْيَار الْتَّقْوَى كَمَا أَن الْنَّاسسَوَاسِيَة أَمَام الَلـه مَع اخْتِلَافِهِم فِي الْفُرُوْع.
لَم تَعْرِف الْبَشَرِيَّة نِظَامَا مُتَكَامِلَا فَعّالا لِلْتَكَافُل الِاجْتِمَاعِي، مِثْل مَا عَرَفْتُه فِي ظِل الْإِسْلَام، فَلَم يَكُنوَلَيْد حَاجَة مِن حَاجات الْتَّطَوُّر الِاجْتِمَاعِي بَل هُو قَاعِدَةأَصِيْلَة فِي بِنَاء الْإِسْلَام وَأَرْكَانُهَلَقَد تَعَدَّدَت فِي الْإِسْلَام أَبْوَاب الْتْكَافُل الْاجْتِمَاعِي .
وَنَرَى أَن قَضِيَّة حُقُوْق الْإِنْسَان شُغِلْت حَيَّزَا كَبِيْرا عَبْر الْتَّارِيْخ لَدَى مُخْتَلِف الْنَّظَرِيَّات الْفَلْسَفِيَّةوَالْسِّيَاسِيَّة وَتَعَالِيْم الْأَدْيَان ، وَظَهَرَت الْزَّاوِيَةالْأَكْثَر وُضَوْحَا فِي الْقَانُوْن الْدَّوْلِي ، وَلَقَد تَدَاخَلَتعَوَامِل كَثِيْرَة مُنْذ الْقِدَم فِي تَطْوِيْر حُقُوْق الْإِنْسَانوَحُرِّيَّاتِه الَّتِي تَدُوْر فِي حَلْقَة عَلَاقَة الْفَرْدبِالحُكُومَات بِمُخْتَلَف أَشْكَالِهَا ، فَكَان كَثِيْر مِن الْشُّعُوْبتُعَانِي مِن تُسَلِّط الْسُّلُطَات الْدِّيْنِيَّة عَلَى حِسَاب حُقُوْقالْأَفْرَاد وَتَقُوْم بِتَّقْسِيْم الْأَفْرَاد إِلَى طَبَقَاتاجْتِمَاعِيَّة .
وَسَاهَمَت الْأَدْيَان الْسَّمَاوِيَّة فِي تَشْكِيْل جُذُوْر حُقُوْقالْإِنْسَان ، وَانْضَم إِلَيْهَا أَنْصَار الْفَلْسَفَات ، مِثْل : مَدْرَسَة الْقَانُوْن الْطَّبِيْعِي ، وَنَّظَرِيّة الْعُقَدالِاجْتِمَاعِي ، وَنَشَأَت هَذِه الْنَّظَرِيَّات لِمُقَاوَمَةالْسَّلَطَة الْمُطْلَقَة وَاسْتِبْدَاد الْأُمَرَاء وُلِضَمَان حُرِّيَّةالْفَرْد مِن تَسَلُّط الْحُكَّام .
ثُم صُدِّرَت عَرِيْضَة حُقُوْق الْإِنْسَان عَام 1628 م فِي انْجِلْتِرَا وَتُؤَكِّد عَلَى مَبْدَأَيْن أَسَاسِيَّيْن هُمَا : احْتِرَام الْحُرِّيَّة الْشَّخْصِيَّة وَحِفْظِهَا مِن الْتَّوْقِيْفالْتَّعَسُّفِي بِدُوْن مُحَاكَمَة ، - وَعَدَم فَرَض ضَرَائِب جَدِيْدَةبِدُوْن مُرَاقَبَة الْبَرْلَمَان ، ثُم بَعْد الْحَرْب الْعَالَمِيَّةالْأُوْلَى شَاهَدْت قَضِيَّة حُقُوْق الْإِنْسَان نَقَلَة نَوْعِيَّةحِيْن اتَّجَه الِاهْتِمَام نَحْو تَوْفِيْر الْحِمَايَة مِن خِلَالآَلِيّات مُعَيَّنَه ، أَهَمِّهَا الْمُسَاعَدَات الْدُوَلِيَّةوَيُمْكِنالْقَوْل أَن مِيْثَاق الْأُمَم الْمُتَّحِدَة هُو أَوَّل وَثِيْقَة فِيتَارِيْخ الْبَشَرِيَّة يُشِيْر بِصِدْق وَوُضُوْح إِلَى مَسْئُوْلِيَّةالْمُجْتَمَع الْدَّوْلِي لِكُل قَرَار وَحِمَايَة حُقُوْق الْإِنْسَانوَوَضَع نِظَام دُوَلِي عَاما وَشَامِلا لِتَّحْدِيْد مَضْمُوْن هَذِهالْحُقُوْق وَالْعَمَل عَلَى ابْتِكَار آَلِيّات مُخْتَلِفَة لِدَعْمِهَا .
أُصْدِرَت الْأُمَم الْمُتَّحِدَة الْإِعْلَان الْعَالَمِي لِحُقُوْق الْإِنْسَان فِي الْعَاشِر مِن دِيْسَمْبِر وَهِي لِلْقَضَاء عَلَى جَمِيْعأَشْكَال الْتَمَيُّز الْعُنْصُرِي ،ثُم إِن الْمَرْأَة كَانَتمُضْطَهَدَة وَتَتَعَامَل مُعَامَلَة لَا إِنْسَانِيَّة فَأَصْدَرَوْاقَانُوُن سُنَّة 1979 م يَمْنَع الْرَّق وَيُحَافِظ عَلَى كَرَامَةالْمَرْأَة ، كَذَلِك بَعْد الْحَرْب الْعَالَمِيَّة الْثَانِيَة شَاهَدْتالْبَشَرِيَّة وَيْلَات الْحُرُوْب الَّتِي خَلَّفَتْهَا وَتَرَكْتوَرَاءَهَا مَلَايِيْن الْضَّحَايَا مِن قَتْلَى وَجَرْحَى وَمُعَاقِينوَلاجِئِين وَأَسْرَى مِمَّا وُلِدْت الْحَاجَة إِلَى صِيَاغَة قَوِّيَّةلِّحِمَايَة حُقُوْق الْإِنْسَان عَلَى أَسَاس قَانُوُنِي وَرَفَعمَكَانَتِهَا غَي الْعَلَّاقَات الْدُوَلِيَّة ، كَمَا أُرْسِل الْرَّئِيْسالْأَمْرِيْكِي رُوِزْفِلْت أَثْنَاء الْحَرْب الْعَالَمِيَّة الْثَانِيَةرِسَالَتَه الْشَّهِيْرَة إِلَى مُؤْتَمَر الْوِلَايَات الْمُتَّحِدَةوَكَان ضَمَّنَهَا إِشَارَة إِلَى الْحُرِّيَّات الْإِنْسَانِيَّةالْأَرْبَع ( الْقَوْل – الْعِبَادَة – الْحِمَايَة مِن الْعَوَز – الْعَيْش بِمَأْمَن مِن الْفَقْر ) ، ثُم وَقَعَت سِتَّة وَعِشْرِيْندَوْلَة إِعْلَان الْأُمَم الْمُتَّحِدَة لِلْحُقُوْق وَتَضَمَّن ( الْدِّفَاع عَن الْحَيَاة الْحُرَّة وَالْكَرِيْمَة وَالْحُرِّيَّةالْدِّيْنِيَّة وَضَمَان حُقُوْق الْإِنْسَان وَالْعَدَالَة الْبَشَرِيَّةفِي سَائِر الْبِلَاد ) ، وَبَعْد ذَلِك جَاء مِيْثَاق الْأُمَمالْمُتَّحِدَة لِيُتَوَّج ثَمَرَة الْجُهُوْد الْدُوَلِيَّة الْمَبْذُوْلَةوَيُؤَكِّد دَيْبَاجَتُه الْمَشْهُوْرَة مَسْئُوْلِيَّة أَعْضَاءالْمُنَظَّمَة الْدُوَلِيَّة عَلَى إِنْقَاذ الْأَجْيَال الْقَادِمَة مِنوَيْلَات الْحُرُوْب وَالَّتِي مِن خِلَال جِيْل وَاحِد جُلِبَت عَلَىالْإِنْسَانِيَّة مَرَّتَيْن أَحْزَانَا يَعْجِز عَنْهَا الْوَصْف .


ثُم نَشَأَت حَرَكَة حُقُوْق الْإِنْسَان فِي الْوَطَن الْعَرَبِي لِمُوَاكَبَة الْحَرَكَة الْعَالَمِيَّة لِلْحُقُوْق وَذَلِك بِسَبَبالانْتِهَاكَات الَّتِي تَحْدُث خَاصَّة مَن الْرُّؤَسَاء وَالْحُكَّامالْعَرَب ضِد الْإِنْسَانِيَّة وَلَكِن هَذِه الْمُنَظَّمَات لَم تَرالْنُّوْر لَوْلَا صَلَابَة أَعْضَائِهَا حَيْث مُوَرِّس ضِدّهَاالْكَثِيْر مِن الْمُلَاحَقَات وَالْمُضَايَقَات وَاتُهِمَت بِالْعَمَّالَةلِلْأَجَانِب ، وَهَذِه كُلُّهَا كَذَبَة لِتَبْقَى الْحُكُوْمَاتمُسَيْطِرَة عَلَى الْشَّعْب الَّذِي يَعْتَبِرُه عَبْدِا لَهَا وَخَلَقمِن اجْلِهَا فَقَط ، وَلَيْس حَقِيْقَا مَا تَدَّعِيْه وَالْحَدِيْثيَطُوْل وَلَكِن أَوْجُه كَلِمَة أَخِيْرَة إِلَى نُشَطَاء حُقُوْقالْإِنْسَان أَرْجُو أَن تَحْمِلُوْا الأمانة وَتَتَمَسَّكُوْابِمَعَايِيِر النَّزَاهَة وَالْمَوْضوْعِيّة وَالحِيَادّيّة فِيالْتَّعَامُل مَع الْمِلَفَّات الَّتِي تُطْرَح عَلَى أَرْضِيَّة حُقُوْقالْإِنْسَان وَتَكُوْنُوْا عَوْنَا لِكُل الْشُّعُوْب الْمَظْلُوْمَةوَالْمُضْطَهَدّة فِي فِلِسْطِيْن وَالْعِرَاق وَأَفَغَانِسْتَانوَغَيْرِهَا مِن الْشُّعُوْب الْكَثِيْرَة الَّتِي تُعَانِي الْظُّلْموَالاضْطِهَاد مِن الِاحْتِلَال وَظُلْم بَعْضُهَا الْبَعْض ، كَمَاأَتَمَنَّى أَن تَعْمَلُوَا عَلَى فَضَح ازْدِوَاجِيَّة الْمَعَايِيْروَالْمَوَاقِف الانْتِهَازِيّة وَخَاصَّة مَن الدُّوَل الَّتِي تُعْتَبَرنَفْسَهَا رَاعِيَة لِحُقُوْق الْإِنْسَان وَهِي أَكْبَر مِن يَظْلِمالْإِنْسَان وَيُشَجِّع عَلَى الْظُّلْم حَامِلَة شِعَار الْمُسَاوَاة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذا حقوق الانسان هامة؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مبدعـــــــــــــــــــــــــ غزة فلسطين ــــــــــــــــــــــــــــــون  :: منتدى حقوق الإنسان-
انتقل الى: